بإهتمامنا نحمي أطفالنا من السكر

 
 

الأنسولين هو العلاج الأمثل للأطفال المصابين بالسكر،فمعاناتهم مع هذا المرض تستحق وقفة تأمل لإعطائهم الحافز للتغلب عليه فإليكم هذه القصة الخبرية

... المزيد

 

إن عالمنا اليوم يواجه الكثير من الأمراض المزمنة، ومن أهمها مرض السكر الذي انتشر وبسرعة كبيرة في السنوات القليلة الماضية وذلك نتيجة لنمط الحياة غير الصحي الذي يتبعه الناس كتناول الوجبات السريعة التي تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية والمكونات المضرة للصحة، إضافة إلى قلة ممارسة الرياضة مما يؤدي في نهاية الأمر إلى الإصابة بانتكاسات صحية وأمراض خطرة من بينها مرض السكر.

من هنا كان لا بد أولاً من تعريف مرض السكر لأن الوقاية من أي مرض تبدأ بمعرفة ماهيته، فمرض السكري هو مرض مزمن يتسم بارتفاع في مستوى السكر بالدم و ينقسم مرض السكري إلى: 1- مرض السكر من النوع الأول يحدث في حالة عدم إفراز البنكرياس للأنسولين، وغالباً ما يصيب هذا النوع :الأطفال والمراهقين والشباب البالغين، ولا توجد وسيلة لمنع الإصابة بهذا به. 2- مرض السكر من النوع الثاني هو النوع الأكثر شيوعا، فمن ضمن العوامل المسببة لهذا المرض؛ الزيادة المفرطة في الوزن، ارتفاع ضغط الدم، إستهلاك نسبة عالية من الكحول أو الإصابة مسبقاً بمرض سكر الحمل 3- سكر الحمل يمكن أن يحدث قرب نهاية فترة الحمل ويختفي عادة بعد الولادة، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية.

أما سكر الأطفال فهو غالباً ما يُعدّ من النوع الأول حيث يُستخدم لهذه الحالة إبر الأنسولين بشكل دوري والتي لا يمكن استبدالها بأي علاج آخر، وفي مراحل عمرية لاحقة يتم استخدام المضخة التي تضخ الأنسولين في الدم حسب حاجة المريض إليها لأنها تقوم بقياس نسبة السكر بالدم بطريقة ذكية، وعلى الرغم من هذه الوسائل المستخدمة إلاّ أنّ السكر لدى الأطفال قد يرتفع أو ينخفض بشدة، وذلك لصعوبة التحكم بنظامهم الغذائي حيث أنهم لا يلتزمون بالسعرات الحرارية المحددة لهم كما أنه من الصعب حرمانهم من تناول الحلويات خاصة في هذه المرحلة العمرية.

وكما يُقال الوقاية خير من العلاج، لا بد من معرفة ما هي أهم السبل للوقاية من المرض أو للحد منه على الأقل، وكما يجمع الكثير من الأطباء فإن ممارسة الرياضة اليومية خاصة المجهدة، من شأنها أن تساعد على الحد من السمنة التي تُعتبر إحدى مسببات السكر، كما لا بد من الالتزام بنظام غذائي متوازن من حيث السعرات الحرارية ومتنوع من حيث أصناف الطعام الغنية بالحديد والبروتينات والكالسيوم من أجل الحفاظ على جسم صحي وسليم.

تختلف الأعمار التي يصاب بها الطفل بالسكري و ذلك يرجع لأسباب علمية مختلفة و وفقا لنوع السكري الذي يصابون به
يمكنكم مشاهدة مصدر الاحصائية هنا

... المزيد

تنفيذ: ليندا سعد ، عائشة عريقات ، شروق المطيري ، دارين عادل ...

إشراف: د.عيسى نشمي النشمي
قسم الإعلام - كلية الآداب - جامعة الكويت
Multimedia 2013

 © Kuwait University